أهم من الأسلحة المتطورة

بالإضافة إلى الحصول على طائرات F-16، كان الإمارتيون أول حليف للولايات المتحدة يحصل على منظومة ثاد المتطورة للدفاع الصاروخي، ويأملون الآن في شراء مقاتلات F-35 وهي أكثر طائرات البنتاجون تقدمًا يبلغ ثمن الواحدة منها 100 مليون دولار.

لكن الأسلحة المتطورة ليست أكبر الأصول العسكرية التي تمتلكها الإمارات، على حد قول أندرو أكسوم الذى كان حتى العام الجاري شغل منصبًا بارزًا في البنتاجون لشؤون الشرق الاوسط، بل “ما يميزهم هو الاجتهاد الذي جعلهم يستثمرون في كل الأمور غير الجذابة لكنها لازمة لبناء جيش قادر، بما في ذلك الخدمات اللوجستية والتدريب.

صداع أمريكي

يقول المسؤولون الإماراتيون إن التهديد المتصوّر من إيران هو الذي قدح زناد جهودهم لبناء جيش حديث واختبار قواتهم خارج حدودهم. كما رأوا ضرورة مواجهة الإخوان المسلمين وأي مجموعات سياسية أو مسلحة يرونها امتدادا لهذه الجماعة.

لكن نظرة الإماراتيين للاستقرار، كما يقول منتقدوها، تضمنت تبنيًا مقلقا للقادة المستبدين الذين يتقاسمون مع الدولة الخليجية كراهية إيران أو الإسلاميين وعدم التسامح مع أي معارضة سياسية.

وقد خلق هذا الموقف صداعًا للولايات المتحدة، بما في ذلك ليبيا. ففي حين لعب الطيارون الإماراتيون دورا محوريا في تدخل عام 2011 الذي أطاح بمعمر القذافي، نما شعور المسؤولين الأمريكيين بالإحباط في السنوات التي تلت ذلك حيث قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب مصر، دعمًا عسكريًا وماليًا من تحت ستار للجنرال خليفة حفتر الذي يقود حملة عنيفة ضد المسلحين الإسلاميين، وهو الدعم الذي ينتهك الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة.

ويرى المسؤولون الأمريكيون أن حفتر يشكل عقبة أمام التوصل إلى حل سياسى. وكانت القشة الأخيرة هي الشحنة الكبيرة من المدرعات والمركبات التي أرسلتها الإمارات إلى حفتر وتسببت في رد فعل قاسٍ من إدارة باراك أوباما.

رمال متحركة

في غضون أيام من زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى اليمن في مايو 2015، استطاع كيري تأمين وقف لإطلاق النار، لكنه سرعان ما انهار بعد بضعة أيام، مثل كافة اتفاقات وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها منذ ذلك الحين.

وبعد أكثر من عامين، قتل آلاف الأشخاص بسبب غارات قوات التحالف الجوية وقصف المدفعية وإطلاق النار. وما تبقى من المدنيين مهددون بالجوع والمرض، بما في ذلك وباء الكوليرا.

وهكذا ذبلت جذوة الحديث عن حل سياسي.

انضمت الإمارات العربية المتحدة إلى التحالف الذي تقوده السعودية بعدما أطاحت جماعة الحوثيين المتمردة الشيعية بالحكومة في اليمن. وتعتبر الإمارات، مثل شركائها السعوديين، الحوثيين وكيلا إيرانيًا، لكن المسؤولون الأمريكيون رأوا منذ بداية الحرب أن هذا التصوُّر مبالغ فيه.

كما حذر البعض في إدارة أوباما حلفاءهم في الخليج من أن التدخل العسكري في اليمن كان خاطئا، وفقا لما ذكره روبرت مالي، المنسق السابق للبيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والخليج.

لكن المسؤولون الأمريكيون كانوا حريصين على تهدئة الأمور مع دول الخليج التى أغضبتها مفاوضات أوباما النووية مع إيران؛ لذلك قرروا تقديم الدعم العسكرى للجهود التي تقودها السعودية، آملين في تقليل تدخل الولايات المتحدة وتسريع التسوية السياسية.

لكن المسؤولون الإماراتيون كانوا يشعرون بالقلق. وكشفت الرسائل المسربة لسفير الإمارات لدى الولايات المتحدة في يوليو 2015، أن الإمارات كانت تخسر الأرضية الأخلاقية بسرعة بسبب تغطية وسائل الإعلام الغربية التي تركزت بشكل أساسي على الأزمة الإنسانية في اليمن.

مخالفة التحذيرات الأمريكية

كما لعبت دولة الإمارات العربية المتحدة دورا رائدا في مكافحة تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، وهي المواجهة التي تمثل أولوية لدى الولايات المتحدة.

وفي عام 2015، أثبتت القوات الإماراتية قدرتها على تخطيط وتنفيذ عملية كبرى، وتحركت بالمخالفة للتحذيرات الأمريكية لشن هجوم برمائي للسطيرة على مدينة عدن الجنوبية من قبضة الحوثيين.

لكن الإدارة الإماراتية في الجنوب كانت مضطربة. ويتسبب الخلاف بين الانفصاليين الجنوبيين المدعومين من دولة الإمارات والحكومة اليمنية التي تتخذ من السعودية مقرا لها في تعقيد تسوية الحرب.

كما دعمت الإمارات السلفيين السنة؛ مما قوض مصداقية حديثها عن منطقة “علمانية”، بحسب تقفرير واشنطن بوست، كما أظهرت عملية اليمن المخاطر التي تحدق بالولايات المتحدة نتيجة دعم العمليات الأجنبية، ولو بشكل غير مباشر.

طالع المزيد من المواد
  • عناوين الصحافة التركية

    هذا التقرير خاص بالمؤسسات الإعلامية والبحثية المتعاقدة مع شركة www.intelligencemg.com. للح…
  • عناوين الصحافة الروسية

    هذا التقرير خاص بالمؤسسات الإعلامية والبحثية المتعاقدة مع شركة www.intelligencemg.com. للح…
  • المشهد الإسرائيلي في أسبوع

    تقرير أسبوعي يستعرض المشهد الإسرائيلي، على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية وا…
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم في العمق

اترك تعليقاً

طالِع أيضًا

المشهد الإسرائيلي في أسبوع

تقرير أسبوعي يستعرض المشهد الإسرائيلي، على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية وا…