الرئيسية إسرائيليات إسرائيل في عام 2065.. أكثر ازدحامًا وشيخوخة

إسرائيل في عام 2065.. أكثر ازدحامًا وشيخوخة

2 second read
0

توقعات بزيادة عدد سكان إسرائيل في غضون 50 عاما إلى 15.8-25 مليون نسمة، 30٪ منهم فوق سن الـ 65، يحللها عساف زاجريزاك عبر صحيفة يديعوت أحرونوت.

يختلف الخبراء حول ما إذا كانت إسرائيل ستكون قادرة على التعامل مع ما يترتب على الزيادة غير التقليدية في عدد المواليد، لكنهم يتفقون على أن البنية التحتية الحالية ستكون بالتأكيد غير كافية.

توقعات مقلقة

أصدر الجهاز المركزي للإحصاء (CBS) توقعات مُقلَقَة لإسرائيل، حول مستقبلها في عام 2065.

ترجح التوقعات أن تكون دولة الاحتلال أكثر ازدحاما بكثير، ومعدلات الشيخوخة أكبر بين السكان.

بعد خمسين عاما من الآن، من المتوقع أن يكون عدد سكان إسرائيل ما بين 15.8 مليون و 25 مليون نسمة، وفقا للإحصائية الجديدة.

من المتوقع أيضًا أن تتفاقم المشاكل القائمة حاليا، مثل توافر السكن، والاختناقات المرورية، والبنية التحتية المثقلة، وشيخوخة السكان.

كابوس ديموغرافي

أوضح الدكتور أحمد حليحل، نائب مدير قطاع الديموغرافيا في الجهاز الإحصائي، لصحيفة يديعوت أحرونوت أن الزحام سيرتفع من مستوى 370 شخصا في الكيلومتر المربع الواحد، إلى أكثر من 900 شخص لكل كيلومتر مربع.

أستاذ الديموغرافيا جامعة حيفا، أرنون سوفير، متشائم أيضًا. يقول: “إنه كابوس… يالها من توقعات حزينة”.

أعداد مخيفة

يضيف”هناك عدد مخيف يبلغ 15-25 مليون شخص يتوقع أن يعيشوا في هذا البلد. سيؤدي ذلك إلى استحالة الانتقال على الطرق، وحدوث أعمال عنف في كل بوصة مربعة، وأزمة في السكن. وسوف يتفاقم ذلك كله مع زيادة العدد من ثمانية إلى 15 مليون شخص”.

مرحلة المجاعة

يقترح “سوفير” حلا متمثلا في الحد من معدلات المواليد في إسرائيل. قائلا: “نحن نتكاثر مثل العالم الثالث. يجب علينا أن نكبح جماح النمو الطبيعي، وإلا فإننا جميعًا سنصل لمرحلة المجاعة”.

يتابع: “حتى اليوم، من المستحيل أن تتحرك على الطرق. يجب بالفعل توسيع الطريق السريع رقم 6، ويجب تحسين وسائل النقل العام، وهناك شعور بالطوارئ على المستوى الوطني”.

 خطر الجفاف

يضيف “سوفر”: إسرائيل بلد صغير ويواجه خطر الجفاف بسبب تغير المناخ. نصف أراضيها تنتمي إلى جيش الدفاع الإسرائيلي، وهذا ليس على وشك أن يتغير”.

وفقا لـ “سوفير”، فإن أكبر ضحايا النمو السكاني السريع هم سكان الجليل والنقب والقدس.

شيخوخة سكانية

تشير التوقعات أيضا إلى أن إسرائيل المكتظة في عام 2065، ستكون أكبر سنا إلى حد كبير.

في عام 2015، كان أكثر من 15٪ من عامة السكان في البلاد فوق سن الـ 65. وفي 2065، من المتوقع أن تتضاعف هذه النسبة.

يتوقع الإحصاء أن 422 ألف شخص تزيد أعمارهم عن 90 عاما سيعيشون في ذلك الوقت داخل إسرائيل.

انهيار كارثيّ

رئيس مجلس إدارة جمعية الشيخوخة في إسرائيل، البروفيسور يتسحاق بريك، يلخص الوضع في كلمة واحدة: ستكون هناك كارثة؛ النظام الصحي ينهار، ونظام المساعدات ينهار.

يضيف: “اليوم، نسبة إشغال أسرة المستشفيات وصلت إلى 100٪، ومعظم المرضى في أقسام الباطنية وغرف الطوارئ هم من كبار السن. نحن نرى بالفعل مشكلة قائمة اليوم”.

ويتابع: “يجب على الدولة أن تضع خطة وطنية أساسية اليوم. وعلى الرغم من وجود قانون للتقاعد، من المؤكد أنه لا يغطي الجميع، لكن 50٪ فقط ممن تبلغ أعمارهم 65 سنة فأكثر، والفوائد المتاحة لكبار السن لا تتيح لهم العيش بكرامة. نحن في مشكلة جدية، وتدهور الوضع سيخلق وضعا خطيرا”.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم إسرائيليات

أضف تعليقاً

طالِع أيضًا

جريمة اختلاس في قلب الـ “شين بيت”

وجَّهت السلطات الإسرائيلية رسميًا تهمة اختلاس أموال عامة لاثنين من صغار موظفي جهاز الأمن ا…