الرئيسية إسرائيليات اتهام أوباما بهندسة القرار الأممي المناهض للاستيطان والكنيست يعتمد الميزانية الجديدة.. الصحافة الإسرائيلية في أسبوع (24-30 ديسمبر 2016)

اتهام أوباما بهندسة القرار الأممي المناهض للاستيطان والكنيست يعتمد الميزانية الجديدة.. الصحافة الإسرائيلية في أسبوع (24-30 ديسمبر 2016)

4 second read
0

عرض وترجمة: منة عبد العزيز، فريق العالم بالعربية

– وثيقة مسربة: أوباما نسق مع الفلسطينيين قبل 10 أيام من تصويت الأمم المتحدة ضد الاستيطان

– إسرائيل ناشيونال نيوز: نتنياهو يصف قرار مجلس الأمن بـ “العبثي والمنحاز”

– جيروزاليم بوست: ليبرمان يوقف التعاون مع الفلسطينيين باستثناء التنسيق الأمني

– تايمز أوف إسرائيل: نتنياهو ووزرائه ينددون بخطاب كيري “المنحاز” ضد إسرائيل

– تايمز أوف إسرائيل : الكنيست يوافق على ميزانية 2017-2018 في جلسة ماراثونية

– هآرتس: باكستان تهدد بتوجيه ضربة نووية لإسرائيل على خلفية خبر كاذب

– تايمز أوف إسرائيل: إطلاق سراح عضو الكنيست باسل غطاس بعد 10 أيام من الإقامة الجبرية

– تايمز أوف إسرائيل: إسرائيل تفتح قاعدة بيانات 200 ألف ملف رفعت عنها السرية حول قضية أطفال اليمن

– هآرتس: نتنياهو ينفي الاتهامات التي “لا أساس لها” في قضية الرشوة الجديدة

– ديبكا: روسيا لا تستبعد وجود عمل إرهابي وراء سقوط طائرتها يوم 25 ديسمبر

– يديعوت أحرونوت: “شين بيت” يعتقل عضوًا في كتائب القسام

– تايمز أوف إسرائيل: تخفيف حصار غزة.. إرهاصات إصلاح العلاقة بين مصر وحماس

– جيروزاليم بوست: سفير أمريكي سابق يعتبر لغة إسرائيل ضد أوباما غير مسبوقة أو مقبولة

– يديعوت أحرونوت: إسرائيل تتهم موظفي الأونروا بالتحريض وتهدد باستهداف الوكالة

الخبر الأكثر تغطية خلال الأسبوع الماضي في الصحف الإسرائيلية، كان بخصوص الوثيقة المسربة التي تثبت اتفاق الولايات المتحدة مع الفلسطينيين قبل عشرة أيام من التصويت على قرار مجلس الأمن بشأن الاستيطان، ونقلته هآرتس، وجيروزاليم بوست، وتايمز أوف إسرائيل عن وكالة أسوشيتد برس.

إذا ثبت صحة هذه الوثيقة المسربة فإنها تؤكد بعض الإدعاءات التي انتشرت بشأن أوباما في دولة الاحتلال إبان التصويت ضد الاستيطان بمجلس الأمن الأسبوع الماضي.

وكان موقع “اليوم السابع” المصري نشر صورًا من جدول اجتماعات بين الجانبين الفلسطيني والأمريكي في العاصمة الأمريكية واشنطن، خلال الفترة ما بين ديسمبر الجاري، يكشف عن تنسيق بين الجانبين على صياغة قرار مجلس الأمن الخاص بإدانة الاستيطان.

عقد الوفد الفلسطيني اجتماعات مع عدد من المسؤولين في الإدارة الأمريكية، وفي مقدمتهم وزير الخارجية الأمريكية جون كيري ومستشارة الأمن القومي سوزان رايس مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون المفاوضات صائب عريقات.

وقال السفير الإسرائيلي رون ديرمر: إن إسرائيل تملك أدلة على وقوف إدارة باراك أوباما وراء القرار، وبأنها تعاونت مع الفلسطينيين، ومن وراء ظهر إسرائيل.

إسرائيل ناشيونال نيوز: نتنياهو يصف قرار مجلس الأمن بـ “العبثي والمنحاز”

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: “إن القرار الأخير هو الأكثر عبثية على الإطلاق، ويجعل عملية السلام أبعد منالا”، حسبما نقله التلفزيون الإسرائيلي.

وتابع قائلا: “في الوقت الذي لم يفعل مجلس الأمن شيئًا لوقف ذبح نصف مليون شخص في سوريا، وعشرات الآلاف في السودان، يتحد بشكل مشين ضد الديموقراطية الوحيدة بالشرق الأوسط ألا وهي إسرائيل… بل ويصف الحائط الغربي بالأرض المحتلة”.

جيروزاليم بوست: ليبرمان يوقف التعاون مع الفلسطينيين باستثناء التنسيق الأمني

أصدر وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأحد أمرًا لكبار الضباط في الجيش الإسرائيلي، بقطع كافة الاتصالات “المدنية” مع المسؤولين في السلطة الفلسطينية.

جاء هذا التوجيه في أعقاب تبني القرار الدولي ضد الاستيطان الإسرائيلي.

 تايمز أوف إسرائيل: نتنياهو ووزرائه ينددون بخطاب كيري “المنحاز” ضد إسرائيل

بحسب نتنياهو فإنه “لأكثر من ساعة، تعامل كيري بشكل مهووس مع المستوطنات وبالكاد تطرق إلى أصل النزاع، معارضة الفلسطينيين لدولة يهودية ضمن أي حدود”

وأفاد بيان صادر عن مكتب نتانياهو “على غرار قرار مجلس الأمن الذي قدمه الوزير كيري إلى الأمم المتحدة، كان خطابه الليلة منحازًا ضد إسرائيل”.

في وقت لاحق، اتهم رئيس الوزراء في خطاب متلفز، كيري بأنه “قلق أكثر بشأن المستوطنات بدلا من الإرهاب” كما اتهمه بأنه “بالكاد ندد بالارهاب”. وقال “لن نتلقى دروسًا من قادة اجانب”.

وتابع إن “الشرق الأوسط يلتهب والإرهاب يستشري فيه لكن جون كيري ينتقد الديمقراطية الوحيدة في المنطقة”،معربًا عن الأمل في عدم قيام إدارة باراك أوباما “بالتسبب بأضرار إضافية في الامم المتحدة”.

تايمز أوف إسرائيل : الكنيست يوافق على ميزانية 2017-2018 في جلسة ماراثونية

وافق الكنيست الإسرائيلي على ميزانية قيمتها 906 مليار شيكل للعامين 2017-2018، بموافقة 63 ومعارضة 50 نائبًا، عقب خلاف حاد حول تقليص ميزانيات الوزارات.

كانت ميزانية وزارة الصحة 33 مليار شيكل لعام 2017، و35 مليارًا لعام 2018، مع 10 مليار شيكل إضافية سنويا للمستشفيات العامة.

وكانت ميزانية وزارة التعليم، التي تلي ميزانية الدفاع فقط في الحجم، 57 مليار شيكل لعام 2017 و59.7 مليارًا لعام 2018.

وحددت ميزانية الدفاع بـ 70 مليار شيكل سنويا، بينما حصلت المراسيم الدينية التي تموله الدولة على 640-60 مليار شيكل سنويا.

هآرتس: باكستان تهدد بتوجيه ضربة نووية لإسرائيل على خلفية خبر كاذب

وقع وزير الدفاع الباكستاني في فخ موقع إخباري نشر تصريحا كاذبًا منسوبًا إلى وزير الدفاع الإسرائيلي.

هدد الوزير، خواجة آصف، بالرد على أي هجوم نووي إسرائيلي، قائلا: “نسيت إسرائيل أن باكستان أيضًا دولة نووية”.

جاء ردًا على تهديد مزيف أطلقه موقع إخباري وهمي، يدعى AWDNews، بعنوان: “وزير الدفاع الإسرائيلي: إذا أرسلت باكستان قوات برية إلى سوريا تحت أي ذريعة، فإننا سندمر هذا البلد بهجوم نووي”.

دفع هذا التصعيد الكلامي وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى نشر توضيح يؤكد أن الخبر كاذب تماما، حسبما نقلته صحيفة التليجراف.

وتتبنى إسرائيل سياسة غامضة فيما يتعلق بترسانتها النووية، حيث لا تؤكد أو تنفي امتلاكها، لكن يعتقد على نطاق واسع أنها دولة نووية.

أما باكستان، التي أجرت أول تجربة نووية في عام 1998، فيعتقد المحللون أنها تمتلك قرابة 120 سلاحا نوويا، ومخزونًا هو الأكثر نموًا.

ولدى باكستان، ذات الأغلبية المسلمة، علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

تايمز أوف إسرائيل: إطلاق سراح عضو الكنيست باسل غطاس بعد 10 أيام من الإقامة الجبرية

سيلطق سراح النائب العربي في الكنيست باسل غطاس من القائمة العربية المشتركة، المتهم بتهريب هواتف خليوية وشرائح جوال ورسائل مشفرة لأسرى فلسطينيين، بعد اعتقاله ووضعه تحت الإقامة الجبرية.

قررت محكمة الصلح في ريشون لتسيون إطلاق سراح غطاس بعد عشرة أيام من الإقامة الجبرية، وفرض كفالة قيمتها 50,000 شيكل.

وكانت الشرطة قد طلبت من المحكمة وضع غطاس قيد الإقامة الجبرية لمدة 45 يوما بينما تجري التحقيقات.

وفق شروط إطلاق سراحه، سيتم مرافقة غطاس إلى مدخل الكنيست من قبل مراقبين توافق عليهم المحكمة، لكنه لا يواجه أي تحديدات بعد دخوله البرلمان الإسرائيلي.

وقالت الشرطة إنه ممنوع من زيارة أسرى، أو دخول سجون، أو مغادرة البلاد لمدة 180 يوما.

تايمز أوف إسرائيل: إسرائيل تفتح قاعدة بيانات 200 ألف ملف رفعت عنها السرية حول قضية أطفال اليمن

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم الأربعاء عن قاعدة بيانات عبر الإنترنت تحوى حوالي 200,000 ملف رفعت عنها السرية، على أمل إنهاء فضيحة استمرت منذ عقود، معروفة باسم “قضية الأطفال اليمنيين”

“اليوم نصلح خطأ تاريخيًا”، قالها نتنياهو خلال مراسيم إطلاق قاعدة البيانات، مضيفًا: “منذ حوالي 60 عامًا، الناس لم يعرفوا مصير أطفالهم، وخلال عدة دقائق، أي شخص يمكنه الوصول إلى الصفحات التي تحتوي على جميع المعلومات بحوزة حكومة إسرائيل”.

منذ الخمسينات، ادعت أكثر من ألف عائلة– معظمهم مهاجرين من اليمن، بالإضافة إلى العشرات من دول البلقان، شمال أفريقيا ودول شرق أوسطية أخرى– أن أطفالهم اختطفوا بشكل منهجي من مستشفيات إسرائيلية، وعرضوا للتبني خارج البلاد في بعض الأحيان، وهو ما نفته السلطات الإسرائيلية.

هآرتس: نتنياهو ينفي الاتهامات التي “لا أساس لها” في قضية الرشوة الجديدة

يدّعي وزراء حزب الليكود أن الاتهامات بالرشوة والاحتيال جزء من حملة إعلامية غير ديموقراطية لإسقاط نتنياهو

نفى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتهامات جديدة بالرشوة والاحتيال، ووصفها بأنها “لا أساس لها”، في ظل تقارير تفيد بأن المستشار القضائي وافق على إطلاق تحقيق جنائي ضده.

“جميع هذه الفضائح بدون أساس، وكذلك سيكون أمر الادعاءات المنشورة في الصحافة الآن”، على حد قول نتنياهو يوم الجمعة في أول رد على الادعاءات التي وردت في تقرير القناة الثانية. وأضاف: “نكرر بأنه لن ينتج عن الأمر شيء، لأنه لا يوجد شيء”، كما دافع عن نتنياهو مجموعة وزراء حزب الليكود، زاعمين أن هذه الاتهامات مجرد حلقة جديدة من سلسلة محاولات الإعلام لإسقاط نتنياهو.

روسيا لا تستبعد وجود عمل إرهابي وراء سقوط طائرتها يوم 25 ديسمبر

قال رئيس لجنة التحقيق في حادث تحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود يوم 25 ديسمبر: رغم عدم وجود أدلة على على وقوع انفجار على متن الطائرة، فإن احتمال أن يكون الحادث ناجما عن عمل إرهابي لم يُستبعَد.

وأفاد الجنرال سيرجي باينيتوف، رئيس هيئة أمن الرحلات الجوية التابعة لوزارة الدفاع الروسية ورئيس لجنة التحقيق، أن التحليل الأولي لمسجل الصوت في قمرة القيادة، والاتصالات بين الطيارين وبرج المراقبة، لا تشير إشارة إلى حدوث الانفجار، لكنه استدرك: ومع “فإن العملية التفجيرية لا تنطوي دائما على انفجار”.

نقل موقع ديبكا عن مصادر وصفها بالاستخباراتية أن هذه التصريحات تشير إلى أن اللجنة قد تنظر في إمكانية حدوث عمل  تخريبي للأنظمة التقنية في الطائرة أثناء تزود الرحلة بالوقود في مطار أدلر-سوتشي.

لكن موقع روسيا اليوم نقل رواية مختلفة، تقول: إن باينيتوف أشار إلى عدم العثور على آثار حريق أو انفجار على جثث ضحايا  الحادث، مستبعدا فرضية وقوع عمل إرهابي على متن الطائرة المنكوبة.

يديعوت أحرونوت: “شين بيت” يعتقل عضوًا في كتائب القسام

اعتقل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) عضوًا في كتائب عز الدين القسام منذ عشر سنوات، يدعى بلال رزينه، اعتقل الشهر الماضي، لكن لم يُسمَح بنشر الخبر إلا اليوم، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت.

وتقول الصحيفة إن “بلال”، شقيق رئيس جهاز الأمن الداخلي لحماس في شمال غزة، اعتقل بعد عبور السياج الحدودي من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية، وقدم للمحققين معلومات عن الأنفاق.

تخفيف حصار غزة.. إرهاصات إصلاح العلاقة بين مصر وحماس

نقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل خبر تخفيف مصر الحصار على قطاع غزة “بعد سنوات من الحصار”، والسماح لمزيد من سكان القطاع بالخروج من معبر رفح، والموافقة على واردات تجارية، لأول مرة منذ عام 20133.

اعتبرت الصحيفة الإسرائيلية هذه الخطوة مؤشرًا على المصلحة الكامنة في تحسين العلاقات المتضررة بين الجانبين (مصر وحماس).

في مستهل التغطية المنقولة عن وكالة أسوشيتد برس، إشارة  إلى أن مصر كانت شريكا هادئًا لإسرائيل في الحصار المفروض على غزة خلال معظم العقد الماضي.

سفير أمريكي سابق: لغة إسرائيل ضد أوباما غير مسبوقة وليست مقبولة

قال سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل إن اللغة القاسية التي استخدمتها الحكومة الإسرائيلية ضد إدارة أوباما في أعقاب قرار الأمم المتحدة المناهض للمستوطنات الإسرائيلية “غير مسبوقة” و”غير مقبولة”.

في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي: قال دان كورتزر، الذي خدم في إدارة جورج دبليو بوش  ما بين عامي 2001 و2005: لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن المجتمع الدولي، بما في ذلك الولايات المتحدة، يعارض بقوة ما تفعله إسرائيل في الضفة الغربية”.

إسرائيل تتهم موظفي الأونروا بالتحريض وتهدد باستهداف الوكالة

تخطط إسرائيل لاستهداف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، التي تتهمها حكومة نتنياهو باستثمار قدر كبير من الموارد البشرية في التحركات التي تهدف إلى تقويض دولة إسرائيل والإضرار بها.

أعلنت حكومة نتنياهو أنها تمتلك أدلة تشير إلى أن المدرسين وغيرهم من العاملني في وكالة الأونروا يحرضون الشعب الفلسطيني بانتظام ضد إسرائيل، بحسب صحيفة يديعوت أحرونوت.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم إسرائيليات

أضف تعليقاً

طالِع أيضًا

أول ضربات تركية-روسية مشتركة في سوريا وحرص مصري على عدم التصعيد مع السعودية.. الصحافة العالمية 18-1-2017

- أولويات المعارضة في محادثات كازاخستان - آفي ديختر: مؤتمر باريس منفصل عن واقع الشرق الأ…