الرئيسية صحافة عالمية الدب الروسي يعانق الأسد والمعارضة تتمسك برحيله وحصار سعودي على اليمن.. الصحافة العالمية 22-11-2017

الدب الروسي يعانق الأسد والمعارضة تتمسك برحيله وحصار سعودي على اليمن.. الصحافة العالمية 22-11-2017

6 second read
0

  • أليكس لوكي- بزنس إنسايدر: العبادي وروحاني يعلنان هزيمة داعش عسكريًا في سوريا والعراق
  • باتريك وينتور- الجارديان: روسيا تريد تجاوز الأمم المتحدة في الملف السوري
  • يني شفق: إردوغان يقول إن اجتماع سوتشي سيتخذ قرارات “حاسمة” بشأن سوريا
  • ديلي صباح: بوتين يقول إن التوصل لحل سياسي في سوريا يتطلب تنازلات من جميع الأطراف
  • وكالة تاس: العمليات القتالية واسعة النطاق ضد الإرهابيين في سوريا أوشكت على الانتهاء
  • لوس أنجلوس تايمز: سوريا تحصل على عناق من الدب الروسي
  • يو إس نيوز: المعارضة السورية تتمسك برحيل الأسد في بداية المرحلة الانتقالية
  • أليكس فيشمان- يديعوت أحرونوت: لماذا يجب على روسيا أن تأخذ مصالح إسرائيل في سوريا بعين الاعتبار
  • زيشان عليم- ڤوكس: الحصار السعودي الجديد يُجَوِّع اليمن
  • واشنطن بوست: التحالف يتعهد بفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء أمام المساعدات

 

أليكس لوكي- بزنس إنسايدر: العبادي وروحاني يعلنان هزيمة داعش عسكريًا في سوريا والعراق

أعلن رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى الانتصار عسكريًا على تنظيم الدولة فى العراق بعد ساعات فقط من إعلان الرئيس الإيرانى حسن روحانى أن القوات المدعومة من إيران طردت التنظيم من سوريا.

وسقطت بلدة راوة، آخر المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق يوم الجمعة، ولا ينتظر العبادي سوى تطهير رقعة صحراوية على طول الحدود العراقية مع سوريا لإعلان النصر النهائي.

ونشرت إيران صورا لأحد قادتها العسكريين الأكثر شهرة في بلدة حدودية سورية، ما يشير إلى أن القوات المدعومة من إيران أخرجت تنظيم الدولة من هذا البلد أيضًا.

والجمع بين البيانين الصادرين عن الزعيمين العراقي والإيراني يكمل الخبر الذي طال انتظاره: نهاية تنظيم الدولة في العراق وسوريا وهزيمته.

باتريك وينتور- الجارديان: روسيا تريد تجاوز الأمم المتحدة في الملف السوري

وصل الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره التركي رجب طيب إردوغان إلى منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود لإجراء محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين من المتوقع أن تركز على التسوية السياسية في سوريا ما بعد الحرب.

ويبدو أن روسيا، التى تتمتع بتفوق عسكري فى سوريا، تريد تجاوز عملية الأمم المتحدة والتركيز على الجهود الدبلوماسية مع الضامنين الإقليميين الآخرين؛ لإنهاء الحرب المستمرة منذ ست سنوات.

يني شفق: إردوغان يقول إن اجتماع سوتشي سيتخذ قرارات “حاسمة” بشأن سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن القمة الثلاثية في سوتشى الروسية هامة للغاية لإنهاء شلال الدماء والمأساة فى سوريا، حيث ستتخذ قرارات حاسمة من أجل إيجاد حل للازمة السورية.

واضاف إردوغان “أن العالم شهد نتائج إيجابية للتعاون الوثيق بين تركيا وروسيا وإيران في الشأن السوري”.

ديلي صباح: بوتين يقول إن التوصل لحل سياسي في سوريا يتطلب تنازلات من جميع الأطراف

قال الرئيس الروسى فلاديمير بوتين: وصلنا إلى “مرحلة جديدة” في الأزمة السورية، لكن التوصل إلى حل سياسي يتطلب تنازلات من جميع الأطراف، بما في ذلك النظام السوري.

وأشاد بوتين الدور “الخاص” الذي تقوم به كلا من تركيا وإيران فى وقف الأعمال العدائية فى سوريا وإقامة مناطق خفض التصعيد.

وكالة تاس: العمليات القتالية واسعة النطاق ضد الإرهابيين في سوريا أوشكت على الانتهاء قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في افتتاح الاجتماع الثلاثي في سوتشي إن الأعمال القتالية واسعة النطاق ضد الإرهابيين في سوريا تقترب من نهايتها، وأن جهود روسيا وإيران وتركيا ساعدت على منع تفكك سوريا.

لوس أنجلوس تايمز: سوريا تحصل على عناق من الدب الروسي

كان عناقًا شهده العالم أجمع: الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحتضن الرئيس السوري بشار الأسد بحميمية.

وفي ظل سيطرة القوات العسكرية الموالية للأسد على أكثر من نصف سوريا، وتوقف الولايات المتحدة عن مطالبة الأسد بالتنحي، ولفظ تنظيم الدولة أنفاسه الأخيرة؛ يقول بوتين إن الدور العسكري الروسي في الحرب ينتهي، ويمكن أن تبدأ عملية سياسية نحو السلام.

ورغم أن بوتين اتصل بالرئيس ترامب هاتفيًا لإبلاغه بالمحادثات، وعلى الرغم من أن ترامب وصفها بأنها “مكالمة عظيمة”، يقول بعض المحللين إن تحركات الكرملين تظهر تراجع النفوذ الأمريكى فى المنطقة.

أليكس فيشمان- يديعوت أحرونوت: لماذا يجب على روسيا أن تأخذ مصالح إسرائيل في سوريا بعين الاعتبار

حين زار الرئيس السوري بشار الأسد سوتشي يوم الثلاثاء بدا وكأنه طفل أُرسِل إلى غرفةٍ للحظة لكي يشكر أعمامه على الهدايا التي تلقاها منهم، حيث كان يقف هناك وحيدًا ضائعًا، محاطا بقيادات الأمن الروسي.

وبينما يجتمع بوتين وروحاني وإردوغان في سوتشي لتقسيم سوريا إلى مناطق نفوذ، تبقى إسرائيل هي العنصر الرئيسي القادر على إفساد الحفل؛ لذلك ينبغي أن تأخذ روسيا مصالح إسرائيل في الاعتبار.

أما إذا قررت إسرائيل اعتبار القوات الشيعية الدائمة الموالية لإيران في المعسكرات العسكرية السورية “خطا أحمر” ووجهت لها ضربة عسكرية؛ فسيتعين على الروس حينها أن يفسروا لحلفائهم الإيرانيين لماذا لا يسيطرون على الإسرائيليين.

يو إس نيوز: المعارضة السورية تتمسك برحيل الأسد في بداية المرحلة الانتقالية

أعلنت المعارضة السورية تمسكها برحيل الرئيس بشار الأسد في بداية أي انتقال سياسي، حسبما ورد في مسودة بيانها الختامي في الرياض.

ويهدف الاجتماع إلى توحيد موقف المعارضة السورية قبيل محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة بهدف إنهاء الحرب السورية المستعرة منذ نحو ست سنوات.

زيشان عليم- ڤوكس: الحصار السعودي الجديد يُجَوِّع اليمن

يهدد الحصار الجديد الذي تفرضه السعودية على اليمن بتفاقم ما اعتبرته الأمم المتحدة “أسوأ أزمة إنسانية في العالم”.

وتتسبب هذه الحملة العسكرية – التي تحظى بتمويل كبير ودعم لوجستي وتسليح من الولايات المتحدة- في معاناة هائلة لما كانت أفقر دولة في العالم العربي حتى قبل اندلاع النزاع.

وأدت العمليات التي تقودها المملكة، وشملت قيودا مختلفة على الموانئ الجوية والبحرية في اليمن، إلى مقتل ما يربو على 000 5 مدني، أكثر من 20 في المائة منهم من الأطفال.

واشنطن بوست: التحالف يتعهد بفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء أمام المساعدات

تعهد التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن بأنه سيسمح بدخول المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة ولرحلات الأمم المتحدة الجوية بالدخول إلى مطار صنعاء.

وكان التحالف قد سمح باستئناف الرحلات التجارية الدولية الجوية، وفتح ميناء عدن الأسبوع الماضي، لكنه قال إن الطريق الرئيسي للمساعدات إلى اليمن عبر ميناء الحديدة سيظل مغلقا إلى أن يتأكد من أن الحوثيين لن يكون بمقدورهم استخدامه لجلب أسلحة.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم صحافة عالمية

اترك تعليقاً

طالِع أيضًا

أصداء اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وتعهد إردوغان بحماية أتراك اليونان.. الصحافة العالمية 7-12-2017

مجلس الأمن يبحث اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل الجمعة روسيا ستنتقد اعتراف ترامب بالقدس…