الرئيسية أقليات زيادة جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة

زيادة جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة

0 second read
0

تحت عنوان “جرائم الكراهية ضد المسلمين.. زيادة كبيرة في حوادث الإسلاموفوبيا خلال عام 2016” نشرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية تقريرًا أعده أندرو بونكومب، واستهله بمطالبة الرئيس دونالد ترامب بالحديث علنًا ضد هذه الحوادث.

تحيُّز وكراهية

بعد مرور أكثر من 15 عاما على أحداث 11 سبتمبر، لا يزال عدد الهجمات التي تُرتَكب ضد الإسلام في الولايات المتحدة يشهد ارتفاعًا مطردًا.

ويشير تقرير جديد إلى أن الحوادث المرتبطة بكراهية الإسلام ارتفعت بنسبة 57 في المائة خلال عام 2016، وشمل ذلك زيادة نسبتها 44 في المائة في جرائم الكراهية المناهضة للمسلمين.

خَلُصَ تقرير أعده مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) إلى أن الحوادث المرتبطة بالتحيُّز ضد المسلمين زادت بنسبة 65 في المائة بين عامي 2014 و2016.

خلال هذين العامين، لاحظ مجلس (كير) أن جرائم الكراهية التي تستهدف المسلمين ارتفعت بنسبة 584 في المائة. وهي النتيجة ذاتها التي توصل إليها باحثون مستقلون آخرون.

تورُّط رسميّ

في وقت سابق من هذا العام، ذكر مجلس (كير) أن عدد حوادث الإسلاموفوبيا التي تورط فيها مسؤولون من الجمارك والحدود ارتفع بنحو 1000 في المئة منذ تولى دونالد ترامب منصبه.

وقال مجلس “كير” إن التحرش هو أكثر أنواع الاعتداء شيوعا في العام الماضي، بنسبة تصل إلى 18 في المائة من إجمالي عدد الحوادث.

وجاءت قضايا العمالة، بما في ذلك الحرمان من العمل، في المرتبة الثالثة، في حين كانت جرائم الكراهية رابع أكبر الجرائم.

وبالنظر إلى البيانات الواردة من 20 ولاية، أفاد باحثون من جامعة ولاية كاليفورنيا بوقوع 196 حادث يندرج تحت بند جرائم الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة خلال عام 2015، أي بزيادة قدرها 78 في المائة عن العام السابق.

هل يبرئ ترامب ساحته؟

وبينما أشارت لورا بيتر، من هيومن رايتس ووتش، هذا الأسبوع إلى رفض إدارة ترامب المزاعم القائلة بأن خطابه المناهض للمسلمين ساعد على إشعال حوادث الإسلاموفوبيا التي وقعت مؤخرًا.

إلا أنها طالبت ترامب بتبني خطاب أكثر قوة ضد جرائم الكراهية العنيفة، خاصة وأن خطابه الإعلامي وقراراته التنفيذية جعلت المسلمين في موقع كبش الفداء.

وأضافت: “حتى الآن، وباستثناء خطاب واحد أمام الكونجرس، لم يتحدث ترامب عن جرائم الكراهية، أو يتناول هذه القضايا بشكل عام بطريقة بارزة وعلنية.

وإذا كان ترامب يريد حقا أن ينأى بنفسه عن حوادث الكراهية هذه فإن الإدانة العلنية في أعقاب هذا التقرير الذي يثير القشعريرة ستكون وسيلة للقيام بذلك”.

أيهما أكثر خطرًا؟

بموازاة ذلك، تُظهِر البيانات أن احتمالات تعرض الأمريكيين للقتل على يد متطرفين يمينيين أكثر بسبعة أضعاف من احتمالات تعرضهم للقتل على يد مهاجمين إسلاميين.

خلُصَ تقرير أعده الأكاديميان تشارلز كورزمان وديفيد شانزر في عام 2015 إلى أن الهجمات الإرهابية المستوحاة من الإسلام “تسببت في 50 حالة وفاة، على مدى السنوات الـ 13 والنصف الماضية.

خلال الفترة ذاتها، بلغ متوسط عدد الهجمات التي شنها المتطرفون اليمينيون 337 هجوما في العام الواحد، خلال العقد الذي تلا أحداث 11 سبتمبر، مما تسبب في وقوع 254 حالة وفاة.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم أقليات

اترك تعليقاً

طالِع أيضًا

الأقليات المسلمة حول العالم في أسبوع

تقرير أسبوعي يعنى برصد شئون الأقليات المسلمة حول العالم، والمجتمعات غير المسلمة في العالم …