الرئيسية إسرائيليات “كِرش” الجيش الإسرائيلي.. ما لا تُظهِره الإعلانات الترويجيّة

“كِرش” الجيش الإسرائيلي.. ما لا تُظهِره الإعلانات الترويجيّة

0 second read
0

ما يعلَق في مخيلتك من بقايا الصور الترويجية التي ينشرها جيش الاحتلال الإسرائيلي دوريًا، ربما هو:

هذا الشاب الذي يتمتع بلياقة بدنية عالية وهو يقفز الحبل،

أو هذان الجنديان اللذان يشتبكان في تدريب قتاليّ محترف،

أو تلك المجموعة التي تمخر عباب الرمال أثناء تدريب الجري،

أو حتى الفتاة الحسناء التي تخدم في كتيبة “قطط الصحراء” على الحدود المصرية، أو “أسود الأردن” على حدود الأردن.

لكن هذه كلها مجرد صور تشجيعيّة، تُعَلَّق على الجدران، على حد وصف أندرو توبين في صحية تايمز أوف إسرائيل، ولا تعكس أبدًا الصورة الكاملة للجيش الإسرائيلي.

جنود إسرائيل في العالم الحقيقي

إذا أردتَ مشاهدة الجنود الإسرائيليين في العالم الحقيقي، يمكنكَ زيارة قاعدة تدريب “وينجيت” العسكرية، في قلب مدينة نتانيا الساحلية، حيث يحتشد ضباط في منتصف العمر، داخل القاعة الوحيدة، و”كروش” معظمهم تتدلى أمامهم.

قبل إشراقة الشمس، يتأهبون لحضور جلسة تدريب لإنقاص الوزن، مرة واحدة على الأقل في الأسبوع طيلة ستة أشهر، ضمن برنامج ينظمه الجيش الإسرائيلي، لممارسة الرياضة وتعلُّم نمط الحياة الصحي.. يحاول إنقاذهم، وإنقاذ نفسه، من السمنة.

أو احصُل على تصريح لدخول لواء كفير، حيث يُطَبِّق الجيش الإسرائيلي برنامجًا جديدًا يهدف إلى تشجيع الجنود الذين يعانون من زيادة الوزن على اتباع نمط حياة أفضل.

يتضمن البرنامج خطة لنظام غذائي متوازن، وممارسة النشاط البدني خلال فترة تواجد الجنود في المنزل، إلى جانب إخضاع الجنود المشاركين لتدريبات إضافية.

حرب على السمنة

يؤكد رئيس الجمعية الإسرائيلية للسكري، البروفيسور ايتمار راز، أن داء السمنة لم يخطئ موظفي وزارة الدفاع الإسرائيلية، ليس فقط العاملين في وظائف مكتبية، ولكن حتى المشاركين في وحدات قتالية.

البرنامج المشار إليه آنفًا ليس هو الأول من نوعه، الذي يعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن تنظيمه، حيث اعتاد الجنود أن يكتسبوا مزيدًا من الوزن خلال فترة خدمتهم في الجيش.

يرجع ذلك إما إلى عدم ممارسة الرياضة دوريًا، أو نتيجة عدم تناول الطعام بشكل سليم.

“لا نتخلى عن جنودنا”

“نحن نُظهِر لقواتنا أننا لا نتخلّى عن أي جندي”، أعلنها بفخرٍ الملازم ماتان بورتال، أحد قيادات لواء كفير في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

يضيف “بورتال”: “نحن نجتهد لإلزامهم بنظام غذائي سليم، إلى جانب ممارسة الرياضة، والحفاظ على صحتهم”.

وتابع: “نجح البرنامج في تنمية قدراتهم، وجعلهم يدركون أن هذه هي البداية الصحيحة للفوز”.

يخضع الجنود لبرنامج تدريبي صارم يهدف إلى جعل حياتهم أكثر صحة، وهو ما بدأ يؤتي ثماره بالفعل بحسب شهادات المشاركين.

بدأ المشروع منذ نحو ثلاث سنوات، وأصبح بإمكان هؤلاء الجنود الآن قطع أشواط تبلغ 10 كم بعدما لم يكونوا يستطيعون قطع كيلو متر واحد، كما ذكرت يديعوت أحرونوت أن الجنود المشاركين فقدوا حتى الآن 10-20 كجم.

تحذير من ماكدونالدز وكوكاكولا

ما يقرب من نصف البالغين الإسرائيليين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، بحسب تقديرات وزارة الصحة الإسرائيلية في عام 2014.

تقارَن هذه النسبة بـ 71% من الأمريكيين فوق سن الـ20 ممن يعانون من السمنة أو زيادة الوزن، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية في عام 2015، لكنها في المقابل تمثل ارتفاعًا عن العقد السابق حيث كانت النسبة في إسرائيل لا تتجاوز سقف 32.2٪.

لمواجهة هذا الواقع، أطلقت وزارة الصحة الإسرائيلية حملة خلال عام 2016 ضد المواد الغذائية غير الصحية.

كما دعا وزير الصحة، يعقوب ليتسمان، لفرض حظر على ماكدونالدز، ورعت الوزارة إعلانًا تلفزيونيًا يحذر من مخاطر المشروبات الغازية ومن بينها كوكاكولا.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم إسرائيليات

أضف تعليقاً

طالِع أيضًا

تراجع الهجرة إلى إسرائيل.. ماذا يعني لمستقبل الاحتلال؟

ينصح "شارانسكى" إسرائيل باستثمار المزيد من الأموال لاستيعاب المهاجرين ودمجهم، مع التركيز ع…