علاء البشبيشي

في 17 فبراير 2011، أي بعد أسبوع واحد من نقل مبارك السلطة إلى المجلس العسكري، نشر مركز ستراتفور تقديرًا للاضطرابات التي تعمّ الشرق الأوسط حينذاك، خلاصته في الشأن المصري أن مصر لم تشهد ثورة شعبية، وإنما استلام مدروس للحكم من قبل الجيش.

بالعودة إلى البيان رقم 3 الذي أصدره المجلس العسكري بتاريخ 11 فبراير نقرأ حرفيًا ما يلي: “يتقدم المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكل التحية والتقدير للسيد الرئيس محمد حسني مبارك على ما قدمه في مسيرة العمل الوطني حربا وسلما وعلى موقفه الوطني في تفضيل المصلحة العليا للوطن”.

“ثورة جيش”؟

بينما يرى البعض أن تنحي مبارك في 11 فبراير 2011 كان نتيجة “ثورة شعبية”، يذهب آخرون إلى أن الأدق وصف ما حدث بأنه “ثورة جيش”.

يستند هذا الرأي إلى ما أعلنه قادة الجيش أنفسهم لاحقًا أن أزمة التوريث في مصر نشبت بين كبار قادة القوات المسلحة ومبارك قبل وقت طويل من بدء الاحتجاجات في 25 يناير.

وفي ضوء كل ما حدث طيلة الأعوام الماضية؛ أصبح القارئ يمتلك الآن رفاهية إعادة قراءة بيانات الجيش في الأيام الأخيرة الحاسمة: 5 بيانات في 5 أيام ما بين 10 إلى 14 فبراير 2011، بعدما تكشَّفت الكثير من الحقائق، وتأكدت الكثير من الشكوك.

هذا يعني أن المتظاهرين كانوا الأداة الحاسمة- على حد وصف “ستراتفور”- التي استخدمها الجيش لإزاحة مبارك دون أن يؤدي ذلك إلى سقوط النظام.

الأمور ليست بهذه البساطة طبعًا، لكنها أحد التفاصيل الهامة، التي بتجميعها تتضح الصورة الكاملة.

في هذا الوقت المبكر، توقَّع المركز أيضًا أن “الفجوة بين قادة الجيش والمعارضة ستتسع بمرور الوقت؛ نظرًا لأن الجيش يسعى للمحافظة على نفوذه في الشؤون السياسية للدولة، ولاحتواء خطر إسلامي متصوَّر أيضا”.

شيخوخة مبارك

في 21 فبراير 2008 أشار البروفيسور جويل بينين- أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة  ستانفورد- إلى أن الولايات المتحدة لم تكن سعيدة بمبارك، مستشهدًا بـ “انتقاد حاد لنظام الرئيس مبارك، قدمته وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس خلال شهادتها أمام لجنة العلاقات الخارجية، في 13 فبراير، قائلة: “لم نكن راضين عن الجهود التي تبذلها مصر في مكافحة تهريب الأسلحة إلى غزة من خلال الأنفاق على الحدود”.

هذه المرحلة أطلقت عليها صحيفة تليجراف البريطانية وصف (شيخوخة الرئيس حسني مبارك)، وبدورها قدَّمت الوزير عمر سليمان، مدير المخابرات العامة المصرية، باعتباره ربما يكون الأقدر على إعادة “مجد مصر”، بعد مبارك.

كما أصدر مجلس الاستخبارات الوطني الأمريكي تقريرًا جاء فيه أن “مبارك طعن في السن، ولم تعد لديه القوة للزعامة التي قدّمها في السابق”.

ونشرت وكالة أسوشيتد برس تقريرًا تحت عنوان (مصر لديها ذكريات سيئة مع نتنياهو) كشفت فيه أن مبارك ونتنياهو لا يحبان بعضهما البعض.. لا يزال نتنياهو في السلطة حتى الآن، بل تعهد في تصريحات قريبة أنه ينتوي البقاء على رأس الليكود والحكومة لسنوات أخرى قادمة.

صنيعة مخابراتية؟

هل يعني هذا أن من شاركوا في ثورة 25 يناير كانوا عملاء لأمريكا وإسرائيل يوم خرجوا للمطالبة بالحرية والعدالة، ثم أطاحوا بمبارك؟

الإجابة الأدق أنهم لم ينتبهوا لتفاصيل كثيرة إقليميا ودوليًا في خضم الاضطرابات السياسية والأمنية، وهذا هو الأساس الذي تنبع منه أخطاء ثورة يناير منذ 11 فبراير وربما إلى الآن.

أما الجدال الهامشي الذي تغرق فيه المعارضة طيلة الوقت، فهو  مثير عقليًا ومريح نفسيًا لا أكثر.

لا يعني هذا أيضًا أن هذه الثورة صنيعة مخابراتية، بل أنّ أجهزة المخابرات عملت بعقلانية واستطاعت الاستفادة منها بأكثر مما فعل الثوار. هذا منطقي، لكن الثمن الذي تدفعه الشعوب مقابل استيعاب دروس التاريخ، هو: الدم. تلك هي المأساة.

الأفكار لا تموت

لا يعني هذا كذلك أن مبارك كان ضحيّة، بل أن أداءه- وصحته- قبيل الإطاحة به وصل إلى مستوى لم يعد مُرضِيًا لأمريكا وإسرائيل، وهذا هو المؤشر المنطقي لبدء البحث عن بديل.

وإذا لم تكن الخارجية الأمريكية راضية عن مستوى أداء مبارك في “مكافحة تهريب الأسلحة إلى غزة”، فلا بد لخليفته أن يأخذ هذا في الاعتبار. وعلى الجميع أن يعلم: إذا كانت سيناء أشعلت حروبًا في السابق، فمن  السهل جدًا أن تطيح برؤساء اليوم.

ولا تعارُض بين أن يُصَرِّح وزير إسرائيلي بأن مبارك كنز استراتيجي، وأن يرى رئيس وزراء الاحتلال أنّ هذا الكنز لم يعد مفيدًا مثلما كان: علاقات شخصية، وفرق توقيت لا أكثر.

أما البديل المخابراتي الذي تجسَّد (حقيقةً أو تعميةً) في شخصية “عمر سليمان”، فكان فكرة، والأفكار لا تموت.

طالع المزيد من المواد
  • عناوين الصحافة التركية

    هذا التقرير خاص بالمؤسسات الإعلامية والبحثية المتعاقدة مع شركة www.intelligencemg.com. للح…
  • عناوين الصحافة الروسية

    هذا التقرير خاص بالمؤسسات الإعلامية والبحثية المتعاقدة مع شركة www.intelligencemg.com. للح…
  • المشهد الإسرائيلي في أسبوع

    تقرير أسبوعي يستعرض المشهد الإسرائيلي، على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية وا…
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم في العمق

اترك تعليقاً

طالِع أيضًا

المشهد الإسرائيلي في أسبوع

تقرير أسبوعي يستعرض المشهد الإسرائيلي، على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية وا…