الرئيسية إسرائيليات “نتنياهو” يفرض عزلة دولية على إسرائيل.. هل يجعلها “دولة منبوذة”؟

“نتنياهو” يفرض عزلة دولية على إسرائيل.. هل يجعلها “دولة منبوذة”؟

3 second read
0

قبل عدة أشهر فقط، تفاخر رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بالعلاقات الرائعة بين إسرائيل والسنغال، قائلا خلال لقاء مع الرئيس السنغالي، ماكي سال “: “سنجعل هذه العلاقات أروع”.

يومها قال “نتنياهو”: “أعتقد أنه منذ زيارة الرئيس “سنغور” إلى إسرائيل لم تحدث زيارة أخرى، لذا أوجه لكم دعوة رسمية لزيارة إسرائيل، وآمل أن أتمكن من زيارة السنغال في المستقبل”.

رد عليه “سال”: “أدعوكم إلى زيارة السنغال وبالتأكيد سأزور إسرائيل”.

لكن سرعان ما استدعى رئيس الوزراء الإسرائيلي سفيره من داكار للتشاور، وألغى كافة المساعدات الإسرائيلية إلى السنغال.

مسيرة الحماقة

بموازاة ذلك، عاقب نتنياهو نيوزيلندا أيضًا لتصويتها في مجلس الأمن لصالح إدانة المستوطنات الإسرائيلية، وأيضًا سيقضي السفير الإسرائيلي في ويلينغتون عطلة السنة الجديدة في إسرائيل.

مستهجِنًا، تساءل الكاتب شمعون شيفر: أين ذهبت تصريحات نتنياهو حول تمتع إسرائيل بعلاقات دولية غير المسبوقة خلال فترة ولايته؟

ولماذا اختار معاقبة السنغال ونيوزيلندا لكنه تجنب استدعاء سفراء واشنطن وموسكو ولندن وباريس للتشاور؟

وأضاف في مقالٍ نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت: لا يمكن توصيف سلوك رئيس لوزراء إلا بأن “نتنياهو لا يخاف من الضعفاء”.

ويُرَجَّح أن باربرا توكمان، التي وصفت في كتابها “مسيرة الحماقة” الدول التي تتخذ قرارات ضد مصالحها الحقيقية، وتُسَيِّر شؤونها على وضع التدمير الذاتي، كانت لتضيف سلوك نتنياهو إلى القائمة.

إسرائيل المنبوذة

يتابع “شيفر”: “بعد أربع فترات في منصب رئيس الوزراء، ها هو نتنياهو يدعم انزواء إسرائيل في زاوية معزولة للغاية- ويحولها- لا سمح الله- إلى دولة منبوذة بين الأمم. هذا وضع أقل ما يوصف به أنه رهيب.

لكن بعد الصدمة، من المهم التأكيد على أن هذه ليست نهاية العالم: الواقع الذي تأسس على الأرض منذ عام 1967 أقوى من أي قرار للأمم المتحدة، وكل ما سيحظى به الفلسطينيون الآن هو مجرد قطعة ورق، ولن يحتاج مستوطن واحد إلى إيجاد منزل بديل”.

في المقابل، اعتبر الكاتب قرار المجتمع الدولي، أكثر من أي شيء آخر، بمثابة جرس إنذار للقيادة الإسرائيلية أن تفعل شيئا، وتبدأ بجدية لاستئناف المحادثات مع الفلسطينيين.

قشة “ترامب”

في مقابل تعويل حكومة نتنياهو على العمل مع الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترمب، لإبطال تأثيرات قرار الأمم المتحدة، يقول شمعون شيفر: “إن الشعب الفلسطيني لن يختفي، ولن يتركنا المجتمع الدولي في حالنا.

ولم يعد بإمكاننا افتراض أن أمريكا سوف تستمر في تزويدنا بمظلة استراتيجية شاملة، ولا حتى في عهد ترامب.

ما فعلته إدارة أوباما هو أنها ألزمت نتنياهو حده. فأمريكا ليست مستعدة للتسامح مع وضعٍ يكون فيه زعيم دولة صغيرة، تعتمد على الولايات المتحدة في وجودها الفعلي، يعتقد أن بإمكانه القيام بما يشاء، بما في ذلك محاولة تركيع الرئيس أوباما خلال خطاب الكونجرس”.

افتراض الأسوأ

قال نتنياهو: إنه كلف وزارة الخارجية الإسرائيلية بإعادة تقييم العلاقات مع الأمم المتحدة في غضون شهر”، متهمًا أعضاء مجلس الأمن بالوقوف ضد الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط.

لكن المقال الذي نشرته يديعوت أحرونوت نصحه بسلوك طريق آخر: “علينا أن نفترض أن هذا المشهد قد يتكرر في عهد إدارة ترامب كذلك. وسبق أن شهدنا بالفعل رؤساء جمهوريين يتصرفون ضد المصلحة الإسرائيلية من أجل المصلحة الأمريكية. مثل إدارة ريجان، التي أطلقت حوارا مفتوحا مع منظمة التحرير الفلسطينية”.

الأمثلة على ذلك كثيرة، ومنها ما استشهد به ماثيو دود من إيه بي سي نيوز، قائلا: ما بين نيكسون وريجان وبوش الأب والابن، سمحت الولايات المتحدة بتمرير 51 قرارا للأمم المتحدة تدين إسرائيل”.

دولة مارقة

هذه الرؤية الإسرائيلية أيدها مساعد الرئيس الأميركي باراك أوباما، بن رودس، قائلا: إن نتنياهو تجاهل تحذيرات أوباما، وأوقع إسرائيل في “عزلة دولية”.

يأتي ذلك بموازاة إعلان مكتب نتنياهو في بيانٍ أن “إسرائيل ترفض هذا القرار المعادي لإسرائيل، والمخزي من الأمم المتحدة، ولن تمتثل له”. ما دفع صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن تخصص افتتاحية عددها الصادر بتاريخ 25 ديسمبر للمطالبة بـ “إنقاذ إسرائيل من نفسها“.

ورأى الصحفي فيلب ويس، مؤسس موقعMondoweiss.net  أن “امتناع الولايات المتحدة عن التصويت على قرار مجلس الأمن لا علاقة له بحل الدولتين. لكنه أدى بالفعل إلى عزل إسرائيل عن الرأي الدولي، وسرَّع خطواتها لتصبح دولة مارقة، وهذا أمر هائل”.

طالع المزيد من المواد
طالع المزيد من المواد المنشورة بواسطة العالم بالعربية
طالع المزيد من المواد المنشورة في قسم إسرائيليات

اترك تعليقاً

طالِع أيضًا

هكذا فشل الشين بيت والجيش الإسرائيلي في إحباط عمليتي القدس وحلميش

رصدت صحيفة يديعوت أحرونوت فشل جهاز الأمن العام (شين بيت) والجيش الإسرائيلي في رصد وإيقاف ا…